المواءمة مع رؤية المملكة العربية السعودية في 20302018-02-13T08:23:12+00:00

المواءمة مع رؤية المملكة العربية السعودية في 2030

لبنـاء مسـتقبل أفضـل بلدنـا، تم بناء رؤية المملكـة العربيـة السـعودية 2030 علـى ثـلاث ركائـز تمثـل مزايانـا التنافسـية الفريـدة. وسـيمكننا وضعنـا مـن البنـاء علـى دورنـا الرائـد كقلـب للعالـم العربـي والإسـلامي. وفـي الوقـت نفسـه، سنسـتخدم قوتنـا الإسـتثمارية لخلـق اقتصـاد أكثـر تنوعاً واسـتدامة. ونحـن نؤمـن بأهميـة مجتمـع نابـض بالحيـاة. ويعيـش أعضـاء هـذا المجتمـع وفقـا لمبـدأ الإعتـدال الإسـلامي، وفخـورون بهويتهـم الوطنيـة وتراثهـم الثقافـي القديـم، ويتمتعـون بحيـاة جيـدة فـي بيئـة جميلـة محميـة برعايـة الأسـر وتدعمهـا نظـام الرعايـة التمكينيـة.

وتـدرك شـركة عراقـة لخدمـات إدارة المرافـق أهميـة خطـة المملكـة العربيـة السـعودية لعـام 2030 فـي دورهـا لضمـان تسـخير الزخـم وتحقيـق إمكانيات النمـو الكاملـة لتحقيـق “رؤيـة 2030” .

تلاحظ شركة عراقة لخدمات إدارة المرافق أن هناك عدداً من الإتجاهات الرئيسية من بينها:

  • الإسـتدامة – التركيـز علـى الحفـاظ علـى الثـروة المتصلـة بالنمـو واسـتخدام مسـتويات التمويـل الحاليـة لاستكشـاف إنتـاج الطاقـة المتجـددة والتقليـل إلـى أدنـى حـد مـن اسـتهلاك أشـكال الطاقـة الغيـر المتجـددة.
  • البيئة الفريدة – الحفاظ على البيئة الطبيعية، مع التوازن بين الحفظ والتنمية.
  • الهويـة والفرصـة – الأصالـة والإستدامة، وأيضـا مدينـة عربيـة متقدمـة مـع الإنعـكاس الشـخصي لمـا هـو قـادم معـاً فـي منطقـة الصحـراء والبحـر. فالمـكان الـذي يوجـد فيـه العمـل، تتكاتـف الحكومـة والثقافـة معـا ً يـدا بيـد.
  • التميـز وحسـن المعيشـة – مبـادئ الراحة المعيشـية والترفيهيـة سـتكون فـي الطليعـة مـن جميـع الجوانـب؛ وسـوف تكـون مبـادىء التسـويق والترويج مبـادىء ثانويـة بجانـب هـذا.
  • التواصــل – ســتحتاج المدينــة إلــى شــبكة نقــل متعــددة الطبقــات لمركــز المدينــة والاتصــال الحضــري، وكل ذلــك ينجــز مــع نظــام هرمــي للمســاحات المفتوحــة، الرســمية وغيــر الرســمية، والمناطــق المحميــة ذات الأهميــة البيولوجيــة.

توفـر هـذه الاتجاهـات الرئيسـية الخمسـة رؤيـة واضحـة لمكانـة المملكـة العربيـة السـعودية علـى المـدى القريـب. وتعتمـد شـركتنا لخدمـات إدارة المرافـق علـى الخبـرة الطويلـة الأجـل، التي تلعب دوراً هاماً في تقديمها لخدماتهـا فـي مجـال البيئـة، وفـي دعـم المبـادرات والتطـورات والإدارات الحكوميـة الرئيسـية لتحقيـق رؤاهـا.